أهلاً وسهلاً بالجميع في روضة من رياض الفكر العربي ... شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها

   حفر بئر زمزم (اخر مشاركة : نجـران999 - عددالردود : 4 - عددالزوار : 2346 )           »          أذ كـــروا الله (اخر مشاركة : مصدر مسئول - عددالردود : 1028 - عددالزوار : 47605 )           »          سجل حضورك اليومى بالصلاة على النبي الأعظم وأهل بيته الأطهار . (اخر مشاركة : بعيد المناوي - عددالردود : 4067 - عددالزوار : 154605 )           »          الدعوة المفرغة من العلم والإمام!!!!!!! (اخر مشاركة : بعيد المناوي - عددالردود : 13 - عددالزوار : 2912 )           »          سألني صديق عن الألفيه وتقنيتها ولماذا أحدثت تصدع وخلافات,,, (اخر مشاركة : الاماكن - عددالردود : 126 - عددالزوار : 4748 )           »          يــــــــوم انـا سلمت (اخر مشاركة : المحبوب@ - عددالردود : 2 - عددالزوار : 91 )           »          واحه افكاري الى كل الشعراء (اخر مشاركة : المحبوب@ - عددالردود : 1563 - عددالزوار : 59185 )           »          ۩ جمعــة مباركة ۩ (اخر مشاركة : الأخضر - عددالردود : 132 - عددالزوار : 18623 )           »          هذه القصيدة اهداء الى /عبدالله بن حسين بن مسلم (اخر مشاركة : إسرائيل - عددالردود : 1 - عددالزوار : 62 )           »          النص .. النص .. النص ( ذكر فإن تذكره تنفع المؤمنين ) (اخر مشاركة : الحاجب - عددالردود : 3 - عددالزوار : 555 )           »              

 

العودة   شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها > ๑۩۞۩๑الـمـنـتـديــــات الـعــامـــة๑۩۞۩ > المنتـــدى الإســلامي

المنتـــدى الإســلامي منتدى يعنى بكل القضايا الإسلامية التي لا تجريح فيها لأحد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
 
 

قديم 02-05-2005, 10:06 AM رقم المشاركة : 16
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الامام المنصور بالله بن الامام القائم


مولــــــــــده


ولد الامام المنصور بالله اسماعيل بن الامام القائم بالمهدية في سنة 302هـ.

تسلم شئون الإمامة بعد وفاة أبية سنة 334هـ وكان سياسياً عظيماً ومحارباً قديراً وخطيباً من أفصح الخطباء وأبلغهم حاد الذهن حاضر الجواب بعيد الغور جيد الحدس يخترع الخطبة لوقته.
في عهده تقدمت الدولة الاسماعيلية تقدماً كبيراً في مختلف النواحي وقضى على جميع الثورات الداخلية في البلاد فاستتب له الأمر وانتشرت دعوته انتشاراً قوياً في كل من ( صفاقص) و ( تونس ) و ( قابس ) و ( جزيرة جيربه ) واحتلت جيوشه جزيرة صقلية بكاملها ووضع عليها ( حسن بن علي الكلبي ) ففتح ملحقات تلك الجزيرة وأصبحت مقراً لقيادة البحرية الاسماعيلية .

كانت أعماله محصورة قبل كل شيء بان وجه اهتمامه بالسير إلى مدينة سوسه لمقاتلة جيوش أبي يزيد التى كانت تحاصر تلك المدينة وقد استطاع إبعادهم عنها وبعد ذلك ارتحل إلى القيروان حيث التقى مع جيوش أبي يزيد في معركة عظيمة قتل فيها من أصحاب أبي يزيد خلق كثير ، وفي تلك المعركة تجلت عظمة الامام وشجاعته فكان يتمنطق بسيف جده الامام علي ( ذوالفقار ) ويحارب الصفوف كما كان يفعل جده في حروبه وغزواته ، فازدادت محبة الناس إليه والتحق بصفوفه خلق كثير.

هرب أبو يزيد وتوارى عن الأنظار إلى أن هزم أخيرا بعد أن قتل من أصحابه ما لا يحصى له عدد [ اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء ص 122].

وما زال أبو يزيد هارباً حتى التجأ إلى جبل البربر وجمع خلقاً كثيراً لمقابلة جيش الامام المنصور ولكنه هزم فأدركه احد الأمراء الاسماعيليين وقبض عليه وساقه إلى الامام المنصور وكان ذلك سنة 336هـ فقتله. وأمر أن تبنى مدينة ( المنصورية ) تيمناً بذلك الانتصار وضمت المنصورية بوابة ً تدعى [ باب الفتوح ] من خلالها كان يدخل الخليفة إلى المدينة ويخرج منها في عرض رائع و[ باب زويلة ] الذي أطلق نسبة إلى كتائب الجيش الأفريقي أما قصر الخليفة فقط توسط المسافة بين هاتين البوابتين وبالقرب منه كان مسجد القصر الذي حمل اسم ( الأزهر ) وهو الاسم الذي أطلق على المسجد الذي شيده الفاطميون في القاهرة فيما بعد وتم في المنصورية بناء مجرى للماء على نموذج روماني زود المدينة بالماء وكانت توجد إسطبلات فخمة وحديقة حيوانات ضمت حيوانات مستجلبة ٌ مثل السباع إضافة إلى الحدائق العامة الشاسعة وحملت قاعات القصر المختلفة أسماء رائعة مثل ( قاعة الكافور ) و ( قاعة التاج ) و ( القاعة الفضية ) وبعد انتقال الفاطميين إلى مصر بقيت قصور المنصورية مقرا ً لنوابهم من السلالة الزيرية لكن خطر غزو المنطقة من قبل جموع بنى هلال البدوية جعلهم يعودون إلى مدينة المهدية الأكثر أمناً وهجرت قصور الفاطميين الضخمة وتركت لعاديات الزمن وبقيت لقرون يستخدمها سكان القيروان لصيدهم في النهاية تمت تسويتها مع الأرض.


وفاتــــــــــــه


ثم عاد الامام المنصور إلى المهدية في شهر رمضان عام 336هـ فعهد بالإمامة من بعده لولده المعز لدين الله وتوفي التاسع والعشرين من شوال سنة 341هـ ودفن في مدينة المهدية وكان عمره 39 عاما







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 01:52 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:11 AM رقم المشاركة : 17
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الامام المعز لدين الله معد بن الامام المنصور


مولــــــــــده


ولد الامام المعز لدين الله معد بن الامام المنصور في 21 رمضان سنة 319 هـ ، وبويع بالخلافة والإمامة في سنة 341هـ .

وكان أول عمل قام به تجهيزه الجيوش والخروج بها باتجاه شمالي أفريقيا (( من برقة إلى مراكش )) للقضاء على الثائرين من أهل تلك البلاد واندحر أكثر الثوار وألتجأوا إلى جبال (( أوراس )) المنيعة وكانوا من قبائل [ بنى كملآن ، ومليله ، وهواره ] ، وبالرغم من وعورة الطرقات وصعوبة المسالك في تلك الجبال لم تمنع جيوش الامام من التقدم والوصول إلى أعاليها واحتلالها بكاملها وإدخال الثائرين تحت طاعة الامام المعز لدين الله وكان ذلك عام 346هـ.

وبعد ذلك وجه الامام عنايته الزائدة للبرابرة فأحسن إليهم ولم يمسهم بأذى فاعتنقوا المذهب الاسماعيلي عن بكرة أبيهم ، ووزع الامام الولاة الأكفاء على الأقاليم وزودهم بتعاليمه وإرشاداته القيمة [ابن الأثير جـ7 ص374].

وفي سنة 348هـ أرسل جيشاً بقيادة ( جوهر الصقلي ) لقتال أهل المغرب الأقصى بعد إن نقضوا البيعة وأظهروا ولائهم لأمير الأندلس الأموي فاحتلت الاسماعيلية ( تاهرت ) و ( فآس ) و( سجلماسة) ، وألقي القبض على العمال الأمويين في سائر بلاد المغرب ، وتقدمت الجيوش في البلاد حتى أتى إلى ( البحر المحيط ) فأمر جوهر الصقلي باصطياد الأسماك وجعلها في قلال الماء وإرسالها إلى إمامه المعز لدين الله إشارة منه أنه أدى المهمة على أكمل وجه وطهر البلاد حتى البحر المحيط الذي لا عمار بعده.
ولما وصلت أخبار النصر مع الهدايا إلى الامام المعز لدين الله وهو في مجلس يضم نخبة من رجال الدولة وبينهم الشاعر الاسماعيلي الكبير ابن هاني الاندلسي فقام منشداً مهنئاً الامام المعز بالنصر واصفاً الهدية بقصيدته الرائعة التى مطلعها :


ألا هكذا فليهد من قاد عسكراً = وأورد عن رأي الامام وأصدرا
هدية من أعطى النصيحة حقها = وكان بما لم يبصر الناس أبصرا
ألا هكذا فلتجلب العيس بدناً = ألا هكذا فلتنجب الخيل ضمرا

[ ديوان ابن هاني الاندلسي ص 352]

ولم يرجع القائد جوهر الصقلي إلى مولاه إلا بعد إن أستأصل جميع الفتن في البلاد ، ولم تبق مدينة إلا وأقيمت فيها الدعوة الاسماعيلية وخطب فيها الامام الاسماعيلي ، ثم عاد جوهر غانماً مظفراً ومعه صاحبا سجلماسة وفأس أسيرين في أقفاص من حديد ودخل بهما المنصورية في يوم مشهود [ اتعاض الحنفا ص135. الخطط المقريزي جـ2 ص167].

وفي سنة 351هـ أوعز الامام المعز إلى أحمد بن الحسن نائبه على صقلية بفتح القلاع التى بقيت للروم في تلك الجزيرة فغزاها وفتح ( طبرمين) وهي قلعة بصقلية وغيرها من القلاع الحصينة.

وفي سنة 354هـ حوصرت قلعة ( رمطه ) في جزيرة صقلية وجرت معارك عظيمة قتل فيها قائد الروم ( منويل ) وانهزم جيشه في المراكب ناجين بأنفسهم فتبعهم القائد الاسماعيلي العظيم الأمير أحمد وجنوده فألقواـ أي الجنود المسلمون ـ أنفسهم بالماء وأحرقوا كثيراً من مراكب الروم فغرقت وكثر القتل في الروم فولوا الأدبار بعد أن أسر ألــ 1000 ــف من عظمائهم ومـ 100 ــائة بطريق من بطارقتهم وغنمت الاسماعيلية غنائم كثيرة كان منها سيف هندي كتب عليه ( هذا سيف هندي وزنه مائة وسبعون مثقالاً طالما ضرب به بين يدي رسول الله ) فأرسل إلى الامام المعز مع الأسرى [ ابن الأثير جـ8 ص404. ابن خلدون جـ4 ص 207-211 ] وتعرف هذه الواقعة بواقعة ( المجاز ) وهي التى وصفها الشاعر الاسماعيلي ابن هانيء بقصيدة عدد أبياتها 113 بيتاً .

وفي سنة 358 عزم الامام المعز أن يفتح مصر التى كانت من أضعف البلاد التى يسيطر عليها العباسيون وأشدها اضطرابا فجهز جيشاً عظيماً بقيادة ( جوهر الصقلي ) وسيره إلى مصر في 14 ربيع الأول سنة 358هـ وخرج الامام بنفسه لتوديع القائد جوهر الصقلي وأقام أياماً في معسكره [ ابن خلكان جـ2 ص102] .
وكان يجتمع إلى جوهر كل يوم وخرج إليه يوماً فقام جوهر بين يديه وقد اجتمع الجيش فخاطب الامام الدعاة الذين سيرهم مع جوهر فقال :
(( لو خرج جوهر هذا وحده لفتح مصر ولتدخلن إلى مصر بالأردية من غير حرب ، ولتنزلن في خرابات ابن طولون وتنبي مدينة تسمى القاهرة)) ثم استعرض الجيش وودع القواد والأمراء ولقد وصف ذلك العرض العسكري العظيم الشاعر الاسماعيلي الفحل ابن هاني حيث يقول
في قصيدة طويلة تزيد عن 90 بيتاً يقول مطلعها :

رأيت بعيني فوق ما كنت أسمع = وقد راعني يوم من الحشر أروع
غداة كان الأفق سد بمثله = فعاد غروب الشمس من حيث تطلع
فلم أدر إذ سلمت كيف أشيع = ولم أدر إذ شيعت كيف أودع

سار القائد جوهر الصقلي فدخل الإسكندرية بلا حرب ثم عمد إلى الفسطاط فهزم من كان بها من العساكر الإخشيدية ووصل إلى مدينة شلقان فعبر منها إلى مصر فدخلها يوم الثلاثاء الخامس عشر من شعبان سنة 358هـ بعد العصر وأناخ في موضع القاهرة الآن واختط موضع القصر.
وفي اليوم التالي جاء المصريون ليهنئوه فوجدوه قد حفر أساس القصر في الليل.
واستمر دخول الجيش مدة سبعة أيام فاستقرت به الدار وجاءته الهدايا فلم يقبل من أحد شيئاً ووزع الصدقة على المستورين والفقراء وخطب في الجامع العتيد باسم الامام المعز وأمر ببناء مدينة القاهرة وضرب النقود باسم الامام المعز وخصص يوم السبت من كل أسبوع لينظر في المظالم بنفسه وأرسل يخبر الامام بفتح مصر فوصلت البشارة إلى المغرب في نصف رمضان سنة 358هـ فسر الامام سروراً عظيماً وأقيمت الأفراح في جميع البلاد وأنشد الشاعر الاسماعيلي ابن هانيء الاندلسي قصيدة من 72 بيتاً يقول في مطلعها :

تقول بنى العباس هل فتحت مصر= فقل لبنى العباس قد قضي الأمر
وقد جاوز الإسكندرية جوهر = تطالعه البشرى ويقدمُه النصر
وقد أوفدت مصر إليه وفودها = وزيد إلى المعقود من جسرها جسر

مكث القائد جوهر في مصر والياً عليها من قبل الامام المعز فنظم شؤونها الداخلية خير تنظيم وكان الغلاء شديداً فعدل الأسعار وحظر بيع الطحين إلا بأشرافه غير أن بعض الطحانين خالفوا الأوامر فأمر بجمعهم في موضع واحد وضرب أحدى عشر رجلاً منهم وطيف بهم وقضى على مروجي الفتن والقلاقل ، وأرسل جيشاً بقيادة جعفر بن فلاح فاستولى على الرملة وطبرية ودمشق وخطب للإمام في حلب وحمص.
وفي سنة360هـ هاجم القرامطة في مصر فقاتلهم جوهر قتالاً مريراً حتى هزمهم ونادى في جميع أنحاء البلاد ( من جاء بالقرمطي أو برأسه فله ثلاثة مائة ألف درهم وخمسون خلعة وخمسون سرجاً تحل على دوابها [ اتعاظ الحنفا ص 183] .
وغزا الأسطول الاسماعيلي الساحل الفلسطيني فاحتله بكاملة .

وفي سنة 361هـ في 22 من شوال غادر الامام المعز بلاد المغرب متجهاً إلى مصر وأرسل كتاباً إلى القائد جوهر الصقلي يعلمه بأنه قد عزم على نقل مقر خلافته إلى القاهرة فتأهب القائد جوهر الصقلي للاحتفال بلقائه.

وصل الامام المعز إلى الإسكندرية في 24 شعبان سنة 362هـ ثم سار إلى القاهرة فوصلها في السابع من رمضان وسكن القصر الذي بناه له القائد جوهر الصقلي.

وهكذا أصبحت مصراً داراً للخلافة الاسماعيلية وأصبح الامام المعز أول خليفة فاطمي فيها فعمل على ترقية العلوم والثقافة وأمر ببناء جامع الأزهر وجعله داراً للعلوم ومنهلاً للثقافة والفكر ، وشجع العلماء وخصص لهم المبالغ الطائلة فوفدوا عليه من كل قطر حيث وجدوا المساعدات والتشجيع.

ووجه الاعتناء الزائد لمكتبة القصر وأشرف بنفسه على تأليف الكتب الاسماعيلية فتقدمت الثقافة الاسماعيلية تقدماً باهراً وازدهرت العلوم فنبغ في عهده شعراء وفلاسفة نهضت على كواهلهم الدعوة الاسماعيلية.
واهتم الامام المعز بالتنظيمات الإدارية وأنشأ محكمة للنظر في المظالم ، كما عين الولاة والحكام المشهورين بنزاهتهم وحسن إدارتهم وقضى على الفوضى والمحسوبية والرشوة وعمل على تقوية الجيش وشيد داراً لصنع السفن البحرية وهذا ما جعل الأسطول الاسماعيلي يصبح مفخرة الدول الإسلامية وأعظم أسطول في الشرق .


وفاتـــــــه


توفي الامام المعز بعد ثلاث سنوات من حكمه في مصر وكان ذلك في الحادي عشر من ربيع الاخر سنة 365هـ كان عمره 46 عاما بعد أن نص على إمامة ولده العزيز ودفن في القاهرة .


ونأتي على ذكر بعض رجالات الدعوة الأسماعيلية في عهد هذا الامام نظراً للمكانة التى كانوا يحتلونها في عصره .


داعي الدعاة وقاضي القضاة / القاضي النعمان بن أبي عبدالله محمد بن منصور بن حيون التميمي.
القائد جوهر الصقلي .
الشاعر ابن هانيء الاندلسي .







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 01:57 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:15 AM رقم المشاركة : 18
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الامام العزيز بالله نزار


مولــــــــــــــده


ولد الامام العزيز بالله نزار ابن الامام المعز لدين الله في يوم الخميس الرابع عشر من محرم سنة 344هـ بالمهدية وأصبح وليا ً للعهد في يوم الخميس الرابع من ربيع الآخر سنة 366هـ وتولى الامامة بعد وفاة أبيه في يوم الجمعة الحادي عشر من ربيع الآخر سنة 365هـ.

كان الامام العزيز بالله قائداً شجاعاً وحاكماً مدبراً وخليفة عادلاً كريماً يعفو عند المقدرة حسن الخلق قريباً من الناس وكان أديباً فاضلا ً قال يوم وفاة أحد أولاده :


نحن بنو المصطفى ذوو محن = يجرعها في الحياة كاظمنا
عجيبة في الأنام محنتنا = أولنا مبتلى وخاتمنا
يفرح هذا الورى بعيدهم = طرا ً وأعيادنا مأتمنا

وكان لا يحب سفك الدماء محباً للصيد له معرفة بالخيل في عهده وصلت الاسماعيلية إلى درجة عظيمة من الرقي والازدهار.
أنفق الأموال الطائلة على تشييد المباني وبنى في عهده قصر البحر بالقاهرة الذي لم يبنى مثله لا في شرق ولا غرب وقصر الذهب وجامع القرافة والقصور بعين شمس وإنشاء الجسور والمرافيء وتقوية الجيش والبحرية فازداد عدد الأسطول وعين الأتراك قواداً لجيشه كما عين يعقوب بن كلس وزيراً له ولقبه بالوزير الأجل وأثبت أسمه على الطراز وكان هذا الوزير عالماً محباً للعلماء مشجعاً لهم يحضر الفقهاء والفلاسفة للمناظرة بين يديه ويوزع عليهم المنح والعطايا وكان يجمع عنده العلماء وكان في داره قوم يكتبون القرآن الكريم وآخرون يكتبون كتب الحديث والفقه والأدب والطب ويعارضون ويشكلون المصاحف وينقطونها.

وقد اهتم الامام العزيز بالله بإنشاء دور للكتب وشحنها بالمؤلفات الفخمة التى تبحث جميع أنواع العلوم ووجه اهتمامهم الزائد لمكتبة القصر فرعاها بنفسه وأنفق عليها الأموال الطائلة حتى قيل أنها حوت مائة وستون ألف مجلد جلها في الفلسفة والطب والتاريخ والأدب والفقه كذلك شجع العلماء والمؤلفين ووهبهم الأموال وخصص لهم المنح والعطايا وأنشأ في الجامع الأزهر مدرسة علمية انفق عليها من جيبه الخاص فتخرج منها علماء كان لهم شأن عظيم في عالم الفكر والتأليف.

وفي سنة 368هـ سير القائد جوهر الصقلي بعساكر كثيرة لقتال أتفكين والقرامطة فاحتل الرملة وحاصر دمشق ثم عاد لمنازلة القرامطة في الرملة وعسقلان فجرى بينهما قتال شديد استمر طويلا ً فخرج الامام العزيز بنفسه إلى الرملة لقتال افتكين وصحبه فدخلت الجيوش الاسماعيلية الرملة وأسر افتكين في شهر محرم سنة 368هـ فأحسن إليه الامام العزيز وأكرمه إكراما ً زائدا ً وصحبه إلى القاهرة حيث وصله بالعطايا حتى قال افتكين (( احتشمت من ركوبي مع الخليفة مولانا العزيز بالله ونظري إليه بما غمرني من فضله وإحسانه ) فلما بلغ الامام ذلك قال ( أحب أن أرى النعم عند الناس ظاهرة وأرى عليهم الذهب والفضة والجواهر ولهم الخيل واللباس والضياع والعقار وأن يكون ذلك كله من عندي )

ويحكى بان صاحب الأندلس المستنصر بن عبدا لرحمن الناصر الأموي قد كتب كتابا ً إلى الامام العزيز يسبه فيه ويهجوه فكتب إليه الامام :
« أما بعد فانك قد عرفتنا فهجوتنا ولو عرفناك لأجبناك والسلام »


ولقد اعتنى الامام العزيز بالله بشؤون الشام فاختار لولايتها غلامه (بنجوكتين) التركي وأمره أن يفتح حلب لانتشار الدعوة فيها فسار بنجوكتين إلى دمشق ومنها إلى حلب فاصطدمت جيوشه بجيوش البيزنطيين على ضفاف العاصي فهزمهم وأسر قائدهم وطاردهم حتى إنطاكية فقتل منهم خلق كثير . [ ابن الأثير الجزء التاسع صفحة 31].

في عهده وصلت المملكة الاسماعيلية إلى درجة عظيمة من الرقس والتمدن فعاشت الرعية بالخير والهناء والرخاء واتسع نطاق الدعوة اتساعا ً عظيماً ويقول المقريزي ( كان يضرب بأيام الخليفة العزيز المثل في الحسن وقد كانت كلها أعيادا ً وأعراساً لكثرة كرمه ومحبته للعفو واستعماله لذلك ).

ولقد فتحت له حمص وحماه وشيرز وحلب وخطب له المقلد بن المسيب بالموصل وأعمالها وخطب له باليمن وعظم شأنه.


وفاتـــــــــــه


مرض الامام العزيز وهو في بلدة بلبيس واشتد به المرض فأستدعى الدعاة والرؤساء ومنهم القاضي محمد بن النعمان وأبا محمد الحسن بن عمار الكتامي وأمين الدولة ونص أمامهم على امامة أبنه الحاكم من بعده وتوفي في نفس اليوم في مدينة بلبيس وحمل إلى القاهرة حيث دفن عند أبيه المعز في حجرة القصر وكان ذلك في 12 رمضان سنة 386هـ وكان عمره 42عاما .







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 02:00 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:19 AM رقم المشاركة : 19
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الامام الحاكـــــــــــــم بأمر الله


مولــــــــــده


ولد الامام الحاكم بأمر الله الامام الحسن أبو علي منصور في الثالث من ربيع الأول سنة 375هـ بالقصر الملكي في القاهرة.
وأصبح وليا ً للعهد في شعبان سنة 383 هـ وتولى الخلافة والإمامة بعد وفاة أبيه في رمضان سنة 386هـ وكان عمره آنذاك 11 سنة و 5 أشهر و 6 أيام ، قام بواجبه نحو مملكته وأمته خير قيام ووجه اهتمامه الزائد للناحية العلمية فازدهرت الحضارة والثقافة وأضحت مصر منهلا ً لطلاب العلم والمعرفة .

كان الامام الحاكم خليفة عظيماً اشتهر بالسخاء والبذل أنشأ ديوان (المنفرد) خاصة لإضافة الأموال المصادرة من الأغنياء والخارجين على القانون إلى أموال الرعية وأصدر في رجب 304ه نظاما ً خاصا ً للبر والعطايا توزع بموجبه الأموال على الفقراء والمعوزين والمحتاجين وقد كثرت الانعامات في عهده على جميع المستحقين فتوقف أمين الأمناء حسين بن طاهر الوزان في إمضائها فكتب أليه الامام الحاكم بخطه بعد البسملة :


الحمد الله كما هو أهله
وأصبحت لا أرجو ولا اتقي = إلا إلهي وله الفضل
جدي النبي وإمامي أبي = وديني الإخلاص والعدل

المال مال الله عز وجل والخلق عباد الله ونحن أمناء في الأرض أطلق أرزاق الناس ولا تقطعها والسلام
.

وأمر بإنشاء دار الحكمة لتكون جامعة علميه ففتحت أبوابها في العاشر من جمادى الأخر سنة 395هـ وأوعز بنقل بعض الكتب الثمينة من مكتبة القصر إلى دار الحكمة ، وأمها الناس على اختلاف طبقاتهم وتباين ثقافتهم فمنهم من كان يحضر لقراءة الكتب ومنهم من يحضر للنسخ ومنهم من يحضر للتعلم وجعل فيها ما يحتاج الناس إليه من الحبر والأقلام والورق وخصص قسما منها لاجتماع الدعاة والفقهاء لتنظيم الدعوة الاسماعيلية ولإلقاء مجالس الحكمة التأويليه فدخل كثير من الناس في المذهب الاسماعيلي وازدحمت درا الحكمة بالمستجيبين وقيل بان بعض الناس كانوا يموتون من كثرة الازدحام وخصص يومان في الأسبوع لحضور تلك المجالس .
وكانت دار الحكمة من أعظم وأفخم المؤسسات العلمية وأرقاها في ذلك العصر وأنفقت عليها الامول الطائلة وفرشت بأحسن الأثاث وزينت بأجمل النقوش وكان الامام يشرف بنفسه على إقامة المناظرات بين العلماء والفقهاء ويهبهم العطايا والمنح .

وأجرى الامام الحاكم كثيرا من الإصلاحات والإرشادات ألاجتماعيه كان لها الأثر الكبير في خلق مجتمع قوي وصالح ومؤمن بالقيم الروحية والانسانيه وحرم بيع الخمر وشربها ومنع الرجال من التكسع في الشوارع والوقوف أمام الحوانيت .

وفي يوم الاثنين السابع عشر من ربيع الأول سنة 393هـ بدأ في إكمال جامع الأزهر وبنى جامع راشدة وشيد عدة مساجد في مدينة القاهرة وحمل إليها من المصاحف والآلات الفضية والستور والحصر السامانية ما له قيمة طائلة .

وفي سنة 403هـ أمر بإحصاء المساجد التى لا علة لها فكانت 830 مسجداً فرصدت لها النفقة اللازمة وفي سنة 405هـ وقفة الضياع والأموال على العلماء والفقهاء والمستشفيات ووزع أمواله الخاصة على المساجد والفقراء ودور العلم .

هذا من ناحية التنظيمات الداخلية أما من الناحية الخارجية فقد عين الولاة الموثوقة بهم على الأقاليم والجزر ونظم الدعوة تنظيماً دقيقاً فوزع الدعاة الأكفاء على الجزر والأقاليم والبلدان فانتشرت الاسماعيلية بواستطهم وعظم أمرها ونبغ دعاة وعلماء كان لهم شأن عظيم في نهضة مصر العلمية.
ومع هذا لم يخل عهده من الثورات والحروب وكان يرسل الجيوش لقمعها بالشدة والحزم ولقد أرسل جيشاً لقتال الروم في غزة وعسقلان بقيادة خادمه ( يمن ) فقتل من الروم خمسة آلاف ودخل جيشة مدينة (مرعش ) كما قضت جيوش الامام على ثورة أبي ركوة الأموي وعسكره بعد أن قتل منهم ستة آلاف وأسر مئة وقبض على أبي ركوة فأعدم وأرسل جيشاً آخر سنة 400 هـ بقيادة علي بن صالح فاجتاحها واستولى على بلاد فارس في سنة 408هـ استدعى الامام الحاكم كبير دعاته وأحد المقربين إليه الموثوق بهم الداعي الحمرة بن علي الفارسي الملقب بـ( الدرزي ) وأمره أن يذهب إلى بلاد الشام ليتسلم رئاسة الدعوة الأسماعيلية فيها ويجعل مقره ( وادي التيم ) لأن الأخبار التى وردت إلى بيت الدعوة تفيد بأن إسماعيلية وادي التيم تسيطر عليهم التفرقة والاختلافات الداخلية حول تولي رئاسة الدعوة هناك ولقبه الإمام ( بسند الهادي ).
تمكن الداعي ( الدرزي ) في وقت قليل من السيطرة على الموقف في وادي التيم وإعادة الهدوء والسكينة في البلاد وعمل جاهداً لتوسيع وانتشار الدعوة الاسماعيلية في تلك البلاد.
لبث الداعي ( الدرزي ) رئيساً للدعوة الاسماعيلية وكبير لدعاتها في بلاد الشام حتى أعلنت وفاة الامام الحاكم وولاية ابنه الظاهر.
لم يعترف ( الدرزي ) بوفاة الامام الحاكم مدعياً بأن وفاته لم تكن سوى نوع من الغيبة لتخليص أنفس مريدي الامام من الأدران وبقى متمسكاً بإمامة الحاكم ومنتظراً عودته من تلك الغيبة وبذلك أعلن إنفصاله عن الاسماعيلية التى لا تعتقد بالغيبة وتقول بفناء الجسم وبقاء سر الإمامة بالروح فينتقل بموجب النص إلى أمام آخر وهو المنصوص عليه من قبل الامام المتوفى.
وسميت الفرقة التى تبعت الداعي ( الدرزي ) بالدرزية نسبة إليه .
( إن الدرزية والإسماعيلية عقيدتان من أصل واحد شاءت الإرادة السماوية تفريقهما )
.


وفاتـــــــــــــــه


اعتاد الامام الحاكم كما أسلفنا سابقاً أن يخرج وحيداً لتفقد شؤون مملكته في الليل وللنزهة خارج مدينة القاهرة وفي 27 شوال سنة 411ه وكان عمره 36عاما و خرج الامام كعادته ولم يعد فأعلنت غيبته ووفاته في ذلك التاريخ.
وهناك اختلافات كثيرة وآراء متضاربة حول وفاة وغيبة الامام الحاكم والحقيقة التى لا غبار عليها إن وفاة الامام الحاكم لم تكن سوى وفاة طبيعية بعد أن سلم شؤون الامامه لولده الظاهر.
وهذه الوفاة حيرت عقول العلماء والمؤرخين الذين لا يزالون حتى الآن يتحرون عن أسبابها وهناك أقوال كثيرة لهم في هذا الشأن لا يمكن الاعتماد على صحتها فإمامنا ينحدر من العترة الطاهرة ويتمتع بالعصمة لا يمكن أن يصدر منه إلا الخير العميم لصالح البشرية جمعاء.


كانت حياة الامام الحاكم سلسلة من الأعمال الخيرية والإصلاحات الاجتماعية المتعددة منذ اللحظة التى بدأ بها مسؤوليته إماماً للإسماعيلية وخليفة للمسلمين في مصر وفي عهده تقدمت الثقافة تقدماً عظيماً ونبغ شعراء ودعاة أفذاذ كان لهم الأثر الكثير في انتشار الدعوة الاسماعيلية وازدهار علومها في القرن الرابع عشر ونبغ من المؤلفين الاسماعيليين أمثال :


أحمد حميد الدين بن عبدالله الكرماني .
القاضي عبد العزيز بن محمد بن النعمان .
الفيلسوف أبو علي الحسن بن الحسن بن الهيثم.
وداعي الدعاة سيدنا افتكين الضيف
الداعي السوري أبو الفوارس ابن يعقوب
الداعي زياد بن محمد وغيرهم من كبار رجالات المذهب الاسماعيلي
.







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 02:07 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:25 AM رقم المشاركة : 20
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الامام الظاهـــــــــر لإعزاز دين الله


مولــــــــــده


ولد الامام علي الظاهر لاعزاز دين الله أبو معد في الثالث من رمضان سنة 395هـ بالقاهرة كان عمره ستة عشر عاما عندما أصبح إماما وخليفة.

في عهده تعرضت المملكة المصرية لقحط شديد واستمر عدة سنوات فتفشت المجاعة وانتشرت الأمراض في جميع البلاد وارتفعت أسعار المواد الغذائية وكثر النهب والسلب ، ولكن الامام تيقظ للأمر وعمل على إنقاذ البلاد من الخطر المحدق موزعا الأموال الطائلة والاطمعة والأدوية على أفراد الشعب وضرب بيد من حديد على اللصوص والمارقين العابثين في النظام فاستتب الأمن وتحسنت حالة البلاد ونشطت الزراعة وازهردت الزراعة ووجه عنايته الخاصة لدار العلم الاسماعيلية فنظمها تنظيم دقيق واختار لها الدعاة والمدرسين ذوى الأخلاق الكريمة والعلوم الغزيرة ووزع المتخرجين من تلك الدار في البلاد وخاصة في بغداد وفارس حينما حصل الاختلاف بين الأتراك أنفسهم فاستجاب لدعوتهم خلقا كثير.

ألف الامام فرقة خاصة من الشباب الاسماعيلي الأقوياء وجعلهم على أتم الاستعداد لتنفيذ الاومر في كل لحظة وأمر بتلقينهم العلوم وتدريبهم تدريبا فنيا على جميع الأسلحة وفنون القتال .

في سنة 418هـ وقع الامام الظاهر مع الإمبراطور الدولة الرومانية وخطب للإمام في العاصمة القسطنطينية .


وفي سنة 421هـ أمر بجمع الدعاة والفقهاء والوزراء والقواد ونص بحضورهم بولاية العهد لابنه المستنصر بالله وهو ابن ثمانية أشهر فوزعت العطايا لهذه المناسبة الكريمة وأقيمت الأفراح في جميع أنحاء البلاد.



اقتفى الامام الظاهر آثار آبائه الصالحين فاعتنى بدور العلم وشجع العلماء وخصص لهم الأموال ، وعين الجوائز الكثيرة لمن يحفظ كتاب ( دعائم الإسلام ) وكتاب ( مختصر الوزير) من أفراد الرعية فحفظها خلق كثير.

وهكذا كان الامام الظاهر خير خلف لأحسن سلف حسن السيرة والسياسة منصفاً للرعية يسعى دائماً لراحة ورفاهية شعبه باذلاً في سبيل ذلك الأموال الطائلة.


وفاتـــــــــه


توفي في الخامس عشر من شعبان سنة 427هـ ودفن في مقبرة القصر بالقاهرة وكان عمره 32 عاما
.







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 02:09 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:28 AM رقم المشاركة : 21
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الامام المستنصربالله أبو تميم


مولـــــــــــــــده


ولد الامام معد المستنصر بالله أبو تميم في السادس عشر من رمضان سنة 420هـ في مدينة القاهرة وبويع بالخلافة يوم الأحد في 15 شعبان 427هـ وهو في السابعة من عمره.

حصلت في عهده مجاعة دامت سبع سنوات ففقدت المواد الغذائية من الأسواق وارتفعت الأسعار عندئذ اخرج من خزائنه الخاصة الأموال والثياب ووزعها لإعانة الشعب وحاولت بعض البلدان المحكومة الانتفاض ونقض البيعة وإقامة الدعوة للخليفة العباسي فسير عليهم الجيوش وحصلت الحروب والثورات فاستقدم أمير الجيوش بدر بن عبدالله الجمالي واسند إليه منصب الوزارة ولقب بالسيد الأجل كما أسندت إليه رئاسة الدعوة الاسماعيلية.

عمل أمير الجيوش جاهداً لإصلاح أحوال البلاد وقضى الثورات فاستقرت الأمور وعم الهدوء والسكينة جميع أنحاء البلاد وتحسنت الحالة الزراعية وهبطت أسعار الحاجيات فعاش الشعب بالرخاء والطمأنينة.

عهد الامام المستنصر إلى الداعي علي بن محمد الصليحي بتولي رئاسة الدعوة الإسماعيلية في بلاد اليمن فسار إلى حصن ( حصن مسار ) بخيل جرارة وأخذ يستميل الناس إليه حتى اجتمع من قبائل سنحان وهمدان وحمير خلق كثير فجهزهم لاحتلال عاصمة اليمن ( صنعاء ) مقر دولة ( نجاح ) فاحتلها وقضى على نفوذ دولة نجاح في اليمن وضم إليه قبيلة زبــيــد وخطب للإمام المستنصر في جميع أنحاء اليمن وعلت مكانته فيها وبسط سلطانه على جميع البلاد وأصبحت صنعاء عاصمة له ، يحدثنا القرشي قائلاً : لم يقع لأحد فيمن ملك اليمن ما وقع لعلي بن محمد الصليحي ، فإنه استولى على اليمن سهله وجبله وشماله وغربه وشرقه في المدة اليسيرة وقهر ملوكه وأقام الخطبة للإمام المستنصر وأعيد مجد الاسماعيلية إلى اليمن بعد أن ضعف إثر وفاة ابن حوشب واختلاف بنية من بعده.

وعندما حثت الفتنة في مكة سنة 455 هـ عهد الامام الى رئيس دعاته في اليمن الصليحي ليذهب على رأس حملة الى مكة ويقضي على الفتنة.

سار الصليحي الى مكة واستمال أهلها وتعاون مع أميرها لنشر الأمن والطمأنينة فيها فطابت قلوب الناس وتدنت أسعار الحاجيات وكسى الصليحي البيت الحرام بثياب بيض.
كذلك ارسل الامام المستنصر الداعي الحارث ارسلان البساسيري ليتولى شؤون الدعوة في بغداد فخرج سنة 448هـ يدعو الناس للانضواء تحت العلم الاسماعيلي والاستقاء من معينه الذي لا ينضب فعظم أمره وكبر شانه وأقام الخطبة للامام المستنصر في مساجد بغداد ففر الخليفة العباسي القائم وغادر البلاد وأقيمت الدعوة في البصرة وخطب للامام فيها.

وفي سنة 459هـ أغتيل رئيس دعاة اليمن الصليحي بينما كان في طريقه الى البيت الحرام ليؤدي فريضة الحج فأسندت رئاسة الدعوة لولده المكرم أحمد فتغلب على جميع العقبات والمصاعب التى اعترضته وتزوج بداعية صنعاء السيدة الحرة ابنة احمد بن محمد بن جعفر ابن موسى الصليحي وسلمها زمام الامور في اليمن فتفانت هذه الداعية العظيمة في خدمه أمامها وعملت على انتشار الدعوة الاسماعيلية في جميع البلاد المجاورة.

وهكذا فإن الدعوة الاسماعيلية في عهد الامام المستنصر كانت منظمة يدير شؤونها دعاة أكفاء علماء كان لهم أكبر الأثر في القضاء على الثورات الداخلية واستئصال الفتن من الجذور فعظم أمرهم وانتشرت عقيدتهم في أغلب البلاد.




وفــــــــــاته


توفي الامام المستنصر في الثامن عشر من ذو الحجة سنة 487هـ في ليلة الخميس بعد وكان له من العمر 67 عاماً بعد أقضى في الخلافة ستين عاما. بعد ان نص على امامة الامام أحمد المستعلي بالله أبو القاسم .

وعند ذلك غادر الامام نزار ولد المستنصر القاهرة بصحبة نخبة رجال دعوته حيث حدث انقسام داخلي في الاسماعيلية فانقسمت إلى فرقين فريق يرى ان الامامة للمستعلي بالله وفريق يرى أن الامامة لأخيه نزار وسميت بالاسماعيلية النزارية .







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 05:58 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:31 AM رقم المشاركة : 22
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الأمام المستعلي بالله ابو القاسم


ولادتــــــــــه


أبو القاسم أحمد المستعلي ابن المستنصر بن الظاهر بن الحاكم بن العزيز ابن المعز بن المنصور بن القائم بن المهدي عبد الله وكانت ولادة المستعلي لعشر ليال بقين من المحرم سنة سبع وستين وأربعمائة بالقاهرة، وبويع في يوم عيد غدير خم، وهو الثامن عشر من ذي الحجة سنة سبع وثمانين وأربعمائة، ولي الأمر بعد أبيه المستنصر بالديار المصرية والشامية، وفي أيامه اختلت دولتهم، وضعف أمرهم، وانقطعت من أكثر مدن الشام دعوتهم، وانقسمت البلاد الشامية بين الأتراك والفرنج فإنهم دخلوا الشام ونزلوا على انطاكية في ذي القعدة سنة تسعين وأربعمائة، ثم تسلموها في سادس عشر رجب سنة إحدى وتسعين، وأخذوا معرة النعمان في سنة اثنتين وتسعين وأخذوا البيت المقدس في شعبان سنة اثنتين وتسعين أيضاً، وكان الفرنج قد أقاموا عليه نيفاً وأربعين يوماً قبل أخذه، وكان أخذهم له ضحى يوم الجمعة، وقتل فيه من المسلمين خلق كثير في مدة أسبوع، وقتل في الأقصى ما يزيد على سبعين ألفاً، وأخذوا من عند الصخرة من أواني الذهب والفضة مالا يضبطه الوصف، وانزعج المسلمون في جميع بلاد الإسلام بسبب أخذه غاية الانزعاج .

وكان الأفضل شاهنشاه المنعوت بأمير الجيوش قد تسلمه من سكمان بن أرتق في يوم الجمعة لخمس بقين من شهر رمضان سنة إحدى وتسعين، وقيل: في شعبان سنة تسع وثمانين، وولي فيه من قبله فلم يكن لمن فيه طاقة بالفرنج فتسلموه منه، ولو كان في يد الأرتقية لكان أصلح للمسلمين، ثم استولى الفرنج على كثير من بلاد الساحل في أيامه، فملكوا حيفا في شوال سنة ثلاث وتسعين، وقيساربة في سنة أربع وتسعين.

ولم يكن للمستعلي مع الأفضل حكم، وفي أيامه هرب أخوه نزار إلى الإسكندرية، ونزار هو الأكبر وهو جد أصحاب الدعوة بقلعة آلموت وكان من أمره ما قد شهر، والشرح يطول.
وفي هذه السنة وردت الأخبار بما أهل خراسان والعراق والشام عليه من الخلاف المستمر والشحناء والحروب والفساد وخوف بعضهم من بعض لاشتغال الولاة عنهم وعن النظر في أحوالهم بالخلف والمحاربة. وفيها وصل قمص الرها مقدم الافرنج في عسكره المخذول إلى ثغر بيروت فنزل عليه طامعاً في افتتاحه وحاربه وضايقه وطال مقامه عليه ولم يتهيأ فيه مراد فرحل عنه. ووردت مكاتبات فخر الملك بن عمار صاحب طرابلس يلتمس فيها المعونة على دفع ابن صنجيل النازل في عسكره من الافرنج على طرابلس ويستصرخ بالعسكر الدمشقي ويستغيث بهم فأجيب إلى ما التمس ونهض العسكر نحوه وقد استدعى الأمير جناح الدولة صاحب حمص فوصل أيضاً في عسكره فاجتمعوا في عدد دثر وقصدوا ناحية انطرطوس ونهد الافرنج إليهم في جميع وحشدهم وتقارب الجيشان والتقيا هناك فانفل عسكر المسلمين من عسكر المشركين وقتل منهم الخلق الكثير وافل من سلم إلى دمشق وحمص بعد فقده من فقد منهم ووصلوا في الثاني والعشرين من جمادى الآخرة وفيها وردت الأخبار من ناحية مصر بوفاة المستعلي بالله أمير المؤمنين ابن المستنصر بالله صاحب مصر.


وفاتـــــــــــــــه


توفي بمصر يوم الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة بقيت من صفر سنة خمس وتسعين وأربعمائة، رحمه الله تعالى، وله من العمر ثمان وعشرون سنة وأيام، فكانت مدة ولايته سبع سنين وكسراً.

كانت مدة أيامه سبع سنين وشهرين ونقش خاتمه الامام المستعلي بالله أمير المؤمنين.

وكان حسن الطريقة جميل السيرة في كافة الأجناد والعسكرية وسائر الرعية لازماً قصره كعادة أبيه المستنصر بالله منكفئاً بالأفضل سيف الاسلام ابن أمير الجيوش فيما يريده بأصالة رأيه وصواب تقديره وامضائه وقام في الأمر بعده ولده أبو علي المنصور بن المستعلي بالله أبي القاسم أحمد وأخذ له البيعة على الأجناد والأمراء وكافة الرعايا والخدم والأولياء الأفضل السيد أبو القاسم شاهنشاه ابن أمير الجيوش وأجلسه في منصب أبيه عقيب وفاته ولقب بالآمر بأحكام الله وله من العمر خمس سنين وشهر وأربعة أيام، ولم يكن في من تسمى بالخلافة قط أصغر منه ومن المستنصر، وكان المستنصر أكبر من هذا، ولم يقدر يركب وحده الفرس. وقام بتدبير دولته الأفضل ابن أمير الجيوش أحسن قيام.







التعديل الأخير تم بواسطة يمام ; 02-05-2005 الساعة 10:07 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:33 AM رقم المشاركة : 23
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الأمام الآمر بأحكــــــــام الله ( أبو علي)


ولادتـــــــــــــــــه



ولدأبو علي المنصور الملقب الآمر بأحكام الله بن المستعلي بن المستنصر سلام الله عليه بالقاهرة سنة 490 وبويع الآمر بالخلافة بالولاية يوم مات أبوه وقام بتدبير دولته الأفضل شاهنشاه بن أمير الجيوش وكان وزير والده واستقام له الأمر بحسن تدبير الأفضل وانتظمت به الأحوال على غاية المباغي والآمال وفي هذه السنة خرجت العساكر المصرية من مصر لانجاد ولاة الساحل في الثغور الباقية في أيديهم منها على منازليهم من أحزاب الافرنج ووصلت إلى عسقلان في رجب ولما عرف بغدوين قمص بيت المقدس وصولهم نهض نحوهم في جمعه من الافرنج في تقدير سبعمائة فارس وراجل اختارهم فهجم بهم على العسكر المصري فنصره الله على حزبه المفلول وقتلوا أكثر خيله ورجالته وانهزم إلى الرملة في ثلاثة نفر وتبعوه وأحاطوا به فتنكر وخرج على غفلة منهم وقصد يافا وأفلت منهم فكان قد اختفى في أجمة قصب حين تبع وأحرقت تلك الأجمة ولحقت النار بعض جسده ونجا منها وحصل بيافا فأوقع السيف في أصحابه وقتل وأسر من ظفر به في الرملة من رجاله وأبطاله وحملوا إلى مصر في آخر رجب من السنة.
وفي هذا الوقت وصلت مراكب الافرنج في البحر تقدير أربعين مركباً ووردت الأخبار بأن البحر هاج بها واختلفت أرياحه عليها فعطب أكثرها ولم يسلم منها إلا القليل وكانت مشحنةً بالرجال والمال ولما اشتد الآمر وفطن لنفسه قتل الأفضل ، واستوزر المأمون أبت عبيد الله بن أبي شجاع فاتك بن أبي الحسن مختار المعروف بابن فاتك البطائحي، فاستولى هذا الوزير عليه، وقبح سمعته وأساء السيرة، ولما كثر ذلك منه قبض عليه الآمر أيضاً ليلة السبت رابع شهر رمضان سنة تسع عشرة وخمسمائة واستطفى جميع أمواله، ثم قتله في رجب سنة إحدى وعشرين، وصلب بظاهر القاهرة وقتل معه خمسةً من إخوته، أحدهم يقال له المؤتمن، وكان متكبراً متجبراً خارجاً عن طوره، وله أخبار مشهورة.

ثم ظهر في مدة القبض على المأمون المصادرات على يد الراهب المسمى أبا شجاع بن قسا، فلم يبق أحد إلا وناله بمكروه من ضرب ونهب مال، وكان هذا الراهب الملعون في ابتداء حاله يخدم ولي الدولة أبا البركات بن يحيى بن أبي الليث ثم اتصل بالآمر وبذل في مصادرة قوم من النصارى مائة ألف دينار، فأطلق يده فيهم، وتسلسل الحال إلى أن عم البلاد جميع رؤساء مصر وقضاتها وكتابها وشهودها وسوقتها إلى أن صادر رجلاً حمالاً فأخذ عشرين ديناراً ثمن جمل باعه لم يكن يملك سواه، وارتفع عنده إلى أن كان يستعمل بتنس ودمياط ملابس مخصوصة من الصوف الأبيض معلمة بالذهب، فكان يلبسها ويلبس فوقها الدماقس والديباج، وكان يتطيب من المسك بعدة من المثاقيل كل يوم، وكان يشم رائحة طيبه من مكان بعيد، وكان يركب الحمر بالسروج المحلاة بالذهب والفضة، ويدخل إلى دهليز القاعة المعروفة بلباس الخطباء بالجامع العتيق بمصر، فيجلس هناك ويستدعي الناس للمصادرة، وأقام كذلك مدة إلى أن قتل في سنة ثلاث وعشرين، على يد المقداد الوالي بمصر ثم صلب عند الجسر. ذكر أنه لما قبض على دار الراهب وجد فيها مكان فيه ثمانمائة طراحة جدد لم تستعمل قدرت إلى السقف، هذا نوع واحد فيها مكان قليل الاستعمال فكيف ما عداه من الديباج وأنواع المتاع الفاخر.


وفاتـــــــــــــــــه


أذن كانت ولادته سلام الله عليه بالقاهرة سنة 490 وتولي وعمره خمس سنين ولما انقضت ايامه خرج من القاهرة ونزل إلى مصر وتوفي سنة 526 بمصر في الثالث من ذي القعدة (فقام) بالامر بعده ابن عمه.







التعديل الأخير تم بواسطة يمام ; 02-05-2005 الساعة 10:05 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:35 AM رقم المشاركة : 24
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن

الأمام الطيب أبو القاسم ابن الآمر لاحكام الله ( سابع الأشهــــاد والمتمين )


ولادتـــــــــــه

في ربيع الاخر فى عام 524 هـ ولد للآمر ولد سماه أبا القاسم الطيب، فجعل ولي عهده؛ وأمر فزينت القاهرة ومصر، وعملت الملاهي في الإيوانات وأبواب القصور، وكسيت العساكر، وزينت القصور. وأخرج الآمر من خزائنه وذخائره قماشاً ومصاغاً ما بين آلات وأواني من ذهب وفضة وجوهر، فزين بها؛ وعلق الإيوان جميعه بالستور والسلاح. واستمر الحال على هذا أربعة عشر يوماً.

وأحضر الكبش الذي يعق به عن المولود، وعليه جل من ديباج، وفي عنقه قلائد الفضة، فذبح بحضرة الخليفة الآمر. وجيء بالمولود فشرف قاضي القضاة ابن ميسر بحمله؛ ونثرت الدنانير على رءوس الناس. ومدت الأسمطة العظيمة بعد ما كتب إلى الفيوم والقيلوبية والشرقية فأحضرت منها الفواكه، وملئ القصر منها ومن غيرها من ملاذ النفوس، وبخر بالعنبر والعود والند حتى امتلأ الجو من دخانه.

وعندما توفى والده الآمر باحكام الله تولى بعده الحكم فى الدولة الفاطمية الحافظ لدين الله أبو الميمون عبد المجيد الذى كان كافلا لابن الآمر باحكام الله ولكنه طغى وتجبر وأراد قتل أبو القاسم الطيب حبا فى السلطة وكان الامام صغيرا فقام البعض من الرجال المخلصين بالهروب بهذا الامام فى جنح الليل والخروج من مصر وأخفاءه وهكذا ...ولا أحد يعلم ما حدث له بعد ذلك ولا سنة وفاته لغموض تلك الفتره .







التعديل الأخير تم بواسطة يمام ; 02-05-2005 الساعة 10:03 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 10:40 AM رقم المشاركة : 25
يمام

المنتــديات الإسلامية


الصورة الرمزية يمام

تاريخ التسجيل : Dec 2003
رقم العضوية : 85
مجموع المشاركات : 1,039
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.22
معدل التقييم : 29
معدل تقييم المستوى : يمام is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (01:24 PM)

يمام متصل الآن



لا نستطيع أن نقول... ونحن نختم هذا الموضوع ـ بأننا قد أحطنا بسيرة أهل البيت الاطهار (عليهم السلام) فإن شخصياتهم مترامية الأطراف بعيدة المدى لا يسع البيان أن يسمو إلى أوج عظمتها وقد بذلنا كل ما في وسعنا من الجهود فاستقصينا أمهات كتب التاريخ والتراجم، حتى وضعنا هذا الموضوع الذي يعتبر كثمرة مقتطفة من البحث المتواصل الدقيق الخالص والموصل إلى معرفة الكثيرة من النقاط المهمة في حياة أهل البيت (عليهم السلام) والكشف عن وقائع ومواقف وآراء كثيرة ومهمة بحاجة إلى مطالعة وإحاطة بمفرداتها لأنها قراءة فكرية في حياتهم عليهم السلام حيث كانت حياتهم حسب إخراج المؤرخين ـ مليئة بالدسائس من قبل المغرضين ووعاظ السلاطين في العصر الأموي والعباسي.





وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين...







التعديل الأخير تم بواسطة الشاهين ; 02-05-2005 الساعة 02:27 PM .
رد مع اقتباس
قديم 02-05-2005, 02:34 PM رقم المشاركة : 26
الشاهين


الصورة الرمزية الشاهين

تاريخ التسجيل : Nov 2003
رقم العضوية : 6
مجموع المشاركات : 661
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.14
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : الشاهين is on a distinguished road
آخر تواجد : 06-10-2011 (11:09 AM)

الشاهين غير متصل

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير المرسلين محمدبن عبدالله وآله الطيبين الطاهرين إلى يوم الدين......وبعد ،،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


المراقبة القديرة والأخت الفاضلة / يــــمـــــــــــام................بعد التحية ،،،

موضوع ليس بحاجة لتعليق لما يحتويه من معلومات تاريخية ذكرتها وطرحتها عن الأئمة عليهم السلام نسأل الله لك دوام الصحة والعافيه وأن يجعله لك في موازين حسناتك ....

وفقك الله ورعاك ،،،،

ودمتم.







التوقيع - الشاهين

[poem font="Traditional Arabic,6,black,bold,normal" bkcolor="sandybrown" bkimage="backgrounds/17.gif" border="solid,4,black" type=3 line=1 align=center use=ex num="0,black"]
& دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا ً بما حكم القضاء=& إذا تكلمت بالكلمة ملكتك وإذا لم تتكلم بها ملكتها. [/poem]

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2005, 02:16 AM رقم المشاركة : 27
۩صاهود۩

وباحث تاريخي وإسلامي


الصورة الرمزية ۩صاهود۩

تاريخ التسجيل : Nov 2003
رقم العضوية : 4
الإقامة : S.A
الهواية :
مجموع المشاركات : 3,821
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.79
معدل التقييم : 44
معدل تقييم المستوى : ۩صاهود۩ is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-23-2017 (12:58 PM)

۩صاهود۩ متصل الآن

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة الأستاذة: يمــام .........................بارك الله فيك ووفقك.

اختي الفاضلة يعلم الله العلي العظيم , ويشهد على هو , وملائكته , وكتبه , ورسله أنه لم يسبق لي أن وقفت عجبا أمام نص أكثر مما قد وقفته أمام ما قد تفضلتي بطرحه منذ ُ أن بدأت كتاباتي عبر الشبكة العنكبوتية وحتى يومنا هذا , فأسأل الله العلي القدير بجاهه , وجاه أنبيائه , وأصفيائه , وأوليائه , وملائكته عليهم السلام , وبحق البيت العتيق , ومن طافه , وزاره , وألتوى بإطرافه من المؤمنين الصالحين , وبحق من صلى وصام وتزكى , وبحق كل من ذكرتي إسمه اعلاه أن يبارك فيك , ويوفقك , ويهب لك نورا من بين يديك , ومن خلفك , ومن على يمينك , ومن على يسارك , ومن فوقك , ومن تحتك إنه سميع مجيب الدعاء .

أسأل الله أن يجعلها حسنات , وبركات , وسماحات , وهبات , ومغانم , ومكاسب في ميزان حسناتك ,وأن يرزقك الحسنة بإضعافها , فوالله الذي لا إله إلا هو أنكي قد أثريتي التاريخ الإسلامي بنص اكتسح ايضا التاريخ العقائدي الإسماعيلي البيتوي الشريف بعجب وطهر ما قد كتب على الشبكة العنكبوتية.

ادعو الجميع لقراءته فوالله انه العلم الحقيقي والثمر الناضج والماء الزلال والطعام الشهي وأرجو ان لا يترك منه حتى كلمة واحدة والله يسعدكم جميع .

يمـام لا اعلم ماذا أقول إن كان هناك اصلاً ما استطيع قوله حيال نزاهتك الأدبية الطاهرة ايتها الشريفة , ولكن , وللتختيم اقول رحم الله والديك وجزاك الله عنا خير الجزاء والله يحفظك ويحميك من كل شر ومكروه .

تحياتي لكم في الختام والسلام عليكم....................أخوكم صاهود0







التوقيع - ۩صاهود۩


التعديل الأخير تم بواسطة ۩صاهود۩ ; 02-06-2005 الساعة 02:29 AM .
رد مع اقتباس
قديم 02-06-2005, 02:51 AM رقم المشاركة : 28
قيدرا


تاريخ التسجيل : Feb 2004
رقم العضوية : 230
مجموع المشاركات : 359
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.08
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : قيدرا is on a distinguished road
آخر تواجد : 12-29-2005 (02:55 AM)

قيدرا متصل الآن

الاستاذه الفاضله :يماام سلمت يدا ك على هذا الموضوع الشيق الي على ما اعتقد اني راح أقصده على ايام حتى تتم لي قرأته بتمعن لان هذا الموضوع عميق جدا ومهم في نفس الوقت لانه يحكي لانا عن سيرة اهل البيت سلام الله عليهم في وقت نحن في حاجه على ان نتعرف عليهم عن كثف
اسأل الله العلي القدير ان يوفقك ويسدد خطاك لما يحبه ويرضاه فأنت والله تستحقي الاشاده والتقدير لانك كاتبه نري انفسنا فيها






رد مع اقتباس
قديم 02-06-2005, 03:18 AM رقم المشاركة : 29
عبد المحسن

المنتـــديات التاريخية


الصورة الرمزية عبد المحسن

تاريخ التسجيل : Mar 2004
رقم العضوية : 329
مجموع المشاركات : 1,761
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.37
معدل التقييم : 13
معدل تقييم المستوى : عبد المحسن is on a distinguished road
آخر تواجد : 09-10-2016 (11:57 PM)

عبد المحسن متصل الآن








التوقيع - عبد المحسن

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2005, 04:14 AM رقم المشاركة : 30
السلطــان


الصورة الرمزية السلطــان

تاريخ التسجيل : Nov 2003
رقم العضوية : 2
مجموع المشاركات : 511
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.11
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : السلطــان is on a distinguished road
آخر تواجد : 01-13-2017 (12:53 PM)

السلطــان غير متصل

الى
ابنتي العزيزة الاستاذة ؛ يمام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعم لقد اثرتي في نفسي الحس الإفتخاري بك كإحدى مثقفات هذا المعلم الثقافي الذي يتشرف بإنتمائك اليه , فشكرا على ما نورتي به هذا المكان الكريم واعزك الله ونفع بك كل المؤمنين وجزاك الله خير وثبتنا الله واياك على طريق الصواب واسمحي لي من خلال نصك هذا أن اشكر الاستاذ ؛ صاهود الذي قدم لك ما اسعدني من الدعاء الذي اتمنى ان يلاقي القبول من الله جلت قدرته والله يحفظكم.

السلطـــان
مدير عام شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها







التوقيع - السلطــان

رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 8 ( الأعضاء 0 والزوار 8)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سجل حضورك اليومى بالصلاة على النبي الأعظم وأهل بيته الأطهار . نورة الصانع المنتـــدى الإســلامي 4067 01-18-2017 11:57 AM
تغطية مصورة : وفاة الرسول الأعظم ص بالمدينة المنورة المحترف2 المنتـــدى الإســلامي 4 01-12-2011 07:03 PM
سيرة أهل البيت الأطهار منذ وفاة الرسول الأعظم حتى الأمام الطيب ابوالقاسم سابع المتمين يمام منتــــدى الدفاع عن المذهب الإسماعيلي 52 04-05-2006 09:35 AM


الساعة الآن 02:17 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها

Security byi.s.s.w