أهلاً وسهلاً بالجميع في روضة من رياض الفكر العربي ... شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها

   حمد آل ذيبان والتغريدة التي قيضت مضاجع الــــ.... (اخر مشاركة : حمد آل ذيبان - عددالردود : 7 - عددالزوار : 217 )           »          برهه من الوقت بعد الصلاه على محمد واله . (اخر مشاركة : ۩صاهود۩ - عددالردود : 2 - عددالزوار : 221 )           »          واحه افكاري الى كل الشعراء (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 1591 - عددالزوار : 61295 )           »          بيت مهم جدا للأعضاء الشعراء (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 99 - عددالزوار : 5930 )           »          يــــــــوم انـا سلمت (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 754 )           »          حب النسوان.. (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 2 - عددالزوار : 564 )           »          ۩۞ اهدي من تحب ۩۞ (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 713 - عددالزوار : 43756 )           »          ســــتـــــكون أنت مـــعــــي ...! (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 27 - عددالزوار : 4820 )           »          ●° الديــــوانية °● (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 38355 - عددالزوار : 662479 )           »          سلام عليكم جميعا (اخر مشاركة : طلاسم - عددالردود : 3 - عددالزوار : 546 )           »              

 

العودة   شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها > ๑۩۞۩๑الـمـنـتـديــــات الـعــامـــة๑۩۞۩ > مكتبة الأســاتذة الإسلامية

مكتبة الأســاتذة الإسلامية فيها جميل ما يبحث عنه المتطلع لعبق حقائق التاريخ الإسلامي الخالي من التزوير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
 
 
 

قديم 03-07-2009, 11:24 AM رقم المشاركة : 1
ALOKHDOOD


الصورة الرمزية ALOKHDOOD

تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 1948
مجموع المشاركات : 1,855
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.44
معدل التقييم : 34
معدل تقييم المستوى : ALOKHDOOD is on a distinguished road
آخر تواجد : 07-16-2015 (12:45 AM)

ALOKHDOOD غير متصل

من حدود سيدنا / الحسن بن علي عليه السلام

سيدنا / القاسم بن محمد بن أبي بكر ( عليه السلام )


انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا الحسن بن علي بن ابي طالب عليه السلا وهو سيدنا / القاسم بن محمد بن ابي بكر عليه السلام .

نسبه :

أبو محمد القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، كان من سادات التابعين، وأحد الفقهاء السبعة بالمدينة، وكان من أفضل أهل زمانه، روى عن جماعة من الصحابة، رضي الله عنهم، وروى عنه جماعة من كبار التابعين. والدته ابنة يزدجرد آخر ملوك الفرس ،

قرابته من ال البيت عليهم السلام :

ان أم الامام / جعفر الصادق عليه السلام وزوجة الامام / الباقر عليه السلام هي أم فروة وأسمها قريبة او فاطمة ، بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر ،

وقد كانت ام فروة حفيدة لأبي بكر من طرف أبيها ومن طرف أمها أيضاً ، لأن امها كانت أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر ، أي والد أم فروة هو القاسم بن محمد بن ابي بكر ، وكان متزوجاً من بنت عمه عبدالرحمن ولذا يحكى عن الإمام الصادق (ع) أنه قال : ولدني أبو بكر مرتين .

والقاسم بن محمد بن أبي بكر ، والد أم فروة ، وجد الإمام الصادق (ع) لأمه ، كان في الوقت نفسه ، أبن خالة الإمام زين العابدين (ع) أيضاً جدالإمام الصادق (ع) لأبيه ، ذلك لأن الروايات تذهب إلى انه وقع في أسر المسلمين اثناء فتح بلاد فارس ، أثنتان أوثلاث من بنات يزدجرد أخر اكاسرة الفرس ، فتزوج الإمام الحسيم (ع) واحدة منهن هي شاهزنان او شهربانو ، وتزوج الثانية محمد بن أبي بكر (رض) وقد أولد سيدُ الشهداء الأولى ابنه السجاد (ع) و الإمام علي بن الحسين (ع) ، واولد محمد بن أبي بكر الثانية ولده القاسم بن محمد ، فالمولودان ( جدا أم فروة ) هما إبنا خالة ، وهما حفيدا يزدجرد أيضاً .

ما قيل فيه :

قال مصعب الزبيري : القاسم من خيار التابعين .

وقال العجلي : كان من خيار التابعين وفقهائهم ، وقال : مدني تابعي ثقة ، نزه ، رجل صالح .

قال يحيى بن سعيد : سمعت القاسم بن محمد يقول : لأن يعيش الرجل جاهلا بعد أن يعرف حق الله عليه خير له من أن يقول ما لا يعلم .

قال مالك : وكان يزيد بن عبد الملك قد ولي العهد قبل ذلك ، قال : وكان القاسم قليل الحديث ، قليل الفتيا ، وكان يكون بينه وبين الرجل المداراة في الشيء ، فيقول له القاسم : هذا الذي تريد أن تخاصمني فيه هو لك ، فإن كان حقا ، فهو لك ، فخذه ، ولا تحمدني فيه ، وإن كان لي ، فأنت منه في حل ، وهو لك .

وروى محمد بن عبد الله البكري ، عن أبيه : قال القاسم بن محمد : قد جعل الله في الصديق البار المقبل عوضا من ذي الرحم العاق المدبر .

كان القاسم من ثقاة أصحاب الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام). وقال أبو عبد الله (عليه السلام): « كان سعيد بن المسيّب والقاسم بن محمد بن أبي بكر وأبو خالد الكابلي، من ثقات علي بن الحسين (عليه السلام)»

وحكى المبرد في كتاب " الكامل " ما مثاله:
يروى عن رجل من قريش لم يسم لنا قال: كنت أجالس سعيد بن المسيب، فقال لي يوماً: من أخوالك؟ فقلت له: أمي فتاة، فكأني نقصت من عينه، فأمهلت حتى دخل سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، رضي الله عنهم، فلما خرج من عنده قلت: يا عم من هذا؟ فقال: سبحان الله، أتجهل مثل هذا من قومك؟ هذا سالم بن عبد الله بن عمر بن الخطاب، قلت: فمن أمه؟ قال: فتاة، قال: ثم أتاه القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، رضي الله عنه، فجلس عنده ثم نهض، قلت: يا عم، من هذا؟ فقال: أتجهل من أهلك مثله؟ ما أعجب هذا، هذا القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق، قلت: فمن أمه؟ قال: فتاة، قال: فأمهلت شيئاً حتى جاءه علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه فسلم عليه ثم نهض، فقلت: يا عم، من هذا؟ قال: هذا الذي لا يسعُ مسلماً أن يجهله، هذا علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، رضي الله عنه، فقلت: من أمه؟ قال: فتاة، فقلت: يا عم، رأيتني نقصت في عينك لما علمت أن أمي فتاة، أفما لي في هؤلاء أسوة؟ قال: فجللت في عينه جداً.

وكان أهل المدينة يكرهون اتخاذ أمهات الأولاد حتى نشأ فيهم علي بن الحسن والقاسم بن محمد وسالم بن عبد الله، ففاقوا أهل المدينة فقهاً وورعاً، فرغب الناس في السراري.

وفاته :

اختلف المؤرخون في تاريخ وفاته فبعضهم يذكر أنه توفى سنة إحدى ومائة أو اثنتين ومائة أو سنة ثمان ومائة أو اثنتى عشرة ومائة، ولكن الأرجح أن وفاته كانت سنة ثمان ومائة. وكانت سنه عند وفاته ثلاثا وسبعين سنة أو سبعين حسب اختلاف الروايات في تاريخ وفاته.

تحياتي للجميع والسلام ،

اللهم اغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يا ارحم الراحمين .







التوقيع - ALOKHDOOD


أخي العضو والزائر ...

أن أعجبك ما كتبته فادعو لي بالرحمه ،،،،
وان لم يعجبك فادعو لي بالهداية ،،،،،

فكلاهما او احداهما جل ما اتمناه .
أن الحياة بلا أمـل ، مثل الممات بلا عمـل

هــذه حـــال الـمـوالـي = في الأذى من وقت آدم
فلهـم فـي كــل عـصـر = أتعـس يشقـى ويرجـم
فاصبروا صبرا جميـل = بالفـلاح الصبـر يختـم

الاخدود

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2009, 11:48 AM رقم المشاركة : 2
ALOKHDOOD


الصورة الرمزية ALOKHDOOD

تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 1948
مجموع المشاركات : 1,855
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.44
معدل التقييم : 34
معدل تقييم المستوى : ALOKHDOOD is on a distinguished road
آخر تواجد : 07-16-2015 (12:45 AM)

ALOKHDOOD غير متصل

سيدنا / كُميل بن زياد النخعي ( عليه السلام )


انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا الحسن بن علي بن ابي طالب عليه السلا وهو سيدنا / كميل بن زياد عليه السلام .

نسبه ومولده :

هو كُمَيْل بن زياد بن سُهيل بن هيثم بن سعد بن مالك بن الحارث بن صهبان بن سعد بن مالك بن النخع بن عمرو بن وعلة بن خالد بن مالك بن أدد. وُلد باليمن في السنة السابعة قبل الهجرة . أسلم صغيراً ، وأدرك النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وقيل أنه لم يره .

ارتحلَ مع قبيلته إلى الكوفة في بدء انتشار الإسلام ، وكان من سادات قومه ، وله مكانة ومنزلة عظيمة عندهم . ابتدأ ظهوره على الساحة الإسلامية في عهد عثمان ، إذ كان أحد أعضاء الوفد القادم من الكوفة للاحتجاج على تصرّفات والي الكوفة عند عثمان .

منزلته :

قال الذهبي : كان شريفاً ، مُطاعاً ، ثِقة ، عابداً .

وقال صاحب مراقد المعارف : كان كُميل ( رضوان الله عليه ) عالماً ، متثبِّتاً في دينه ، وكان عابداً زاهداً ، لا تفتر شفتاه عن تلاوة القرآن الكريم ، وذكر الله العظيم .

مواقفه :

وقفَ مع مالك الأشتر وجماعة من أهل الكوفة بوجه سعيد بن العاص والي الكوفة ، يستنكرون عليه قوله : إنَّ السوادَ بستان قريش .

كان من الذين نَفَاهُم والي الكوفة سعيد بن العاص منها إلى الشام بأمر عثمان ، ومن الشام أعيدوا إلى الكوفة ، ومنها نُفُوا إلى حمص ، ثم عادوا إلى الكوفة ، بعد خروج واليها منها .

دخل كُميل بن زياد ومن كان معه بقيادة مالك الأشتر إلى قصر الإمارة فور عودتهم ، وأخرجوا ثابت بن قيس خليفة الوالي عليه ، واستطاع أهل الكوفة على أثر ذلك منع سعيد بن العاص والي الكوفة من العودة إليها .

بايع الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) بعد مَقتل عثمان ، وأخلص في البيعة ، وكان من ثقاته . فلازمه وأخذ العلم منه ، واختصَّه بدعاء من أعظم الأدعية وأسماها ، وهو الدعاء المعروف اليوم بـ( دعاء كميل ) ، لهذا قال عنه علماء الرجال ، إنه حامل سِرّ الإمام علي ( عليه السلام ) . كما اشترك مع الإمام علي ( عليه السلام ) في صِفِّين ، وكان شريفاً مُطَاعاً في قومه .

ونصَّبه الإمام علي ( عليه السلام ) عاملاً على بيت المال مُدَّة من الزمن ، وعيَّنه والياً على ( هيت ) ، فتصدَّى لِمُحَاولات معاوية التي كانت تهدف إلى السيطرة على المناطق التي كانت تحت سُلطة الإمام علي ( عليه السلام ) .

وبايع الإمام الحسن ( عليه السلام ) بعد استشهاد الإمام علي ( عليه السلام ) .

شهادته :

بعد تولِّي الحَجَّاج ولاية العراق من قبل مروان بن الحكم ، جَدَّ في طلبه سعياً إلى قتله ، فأخفى كُميل ( رضوان الله عليه ) نفسه عن الحَجَّاج فترة من الزمن .

إلاَّ أن الحَجَّاج قطع العطاء من قبيلة كميل ، وقد كانت بأمَسِّ الحاجة إليه ، ممَّا اضطرَّ كُميلاً لتسليم نفسه إلى الحجاج ، وقال ( رضوان الله عليه ) : أنا شيخ كبير ، قد نَفَدَ عمري ، لا ينبغي أن أحرم قومي عطاءهم .

فضرَب الحجاج عنقه ، ودُفن ( رضوان الله عليه ) في ظهر الكوفة ، في منطقة تدعى الثوية ، وكان ذلك في عام ( 82 هـ ) .

تحياتي للجميع والسلام ،

اللهم اغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يا ارحم الراحمين .







التوقيع - ALOKHDOOD


أخي العضو والزائر ...

أن أعجبك ما كتبته فادعو لي بالرحمه ،،،،
وان لم يعجبك فادعو لي بالهداية ،،،،،

فكلاهما او احداهما جل ما اتمناه .
أن الحياة بلا أمـل ، مثل الممات بلا عمـل

هــذه حـــال الـمـوالـي = في الأذى من وقت آدم
فلهـم فـي كــل عـصـر = أتعـس يشقـى ويرجـم
فاصبروا صبرا جميـل = بالفـلاح الصبـر يختـم

الاخدود

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2009, 02:13 PM رقم المشاركة : 3
ALOKHDOOD


الصورة الرمزية ALOKHDOOD

تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 1948
مجموع المشاركات : 1,855
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.44
معدل التقييم : 34
معدل تقييم المستوى : ALOKHDOOD is on a distinguished road
آخر تواجد : 07-16-2015 (12:45 AM)

ALOKHDOOD غير متصل

سيدنا / الاصبغ بن نباته ( عليه السلام )


انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا الحسن بن علي بن ابي طالب عليه السلام وهو سيدنا / الاصبغ بن نباته عليه السلام .

اسمه ونسبه :

هو أصبغ بن نباتة التميمي الحنظلي المُجاشِعي .

منزلته :

كان من خاصَّة الإمام أمير المؤمنين علي ( عليه السلام ) ، ومن الوجوه البارزة بين أصحابه ، وأحد ثقاته ، وهو مشهور بثباته واستقامته على حبه .

وصفته النصوص التاريخية القديمة بأنه شيعي ، وأنه مشهور بِحُبِّ علي ( عليه السلام ) .

كان من ( شرطة الخميس ) ، ومن أمرائهم ، عاهد الإمام ( عليه السلام ) على التضحية والفداء والاستشهاد ، وشهد معه الجمل ، وصِفِّين ، وكان معدوداً في أنصاره الأوفياء المخلصين .

وهو الذي روى عهده إلى مالك الأشتر ، ذلك العهد العظيم الخالد ، كان من القلائل الذين أُذن لهم بالحضور عند الإمام ( عليه السلام ) بعد ضربته‏ ، كما عُدَّ الأصبغ في أصحاب الإمام الحسن ( عليه السلام ) أيضاً .

مواقفه :

حرَّض الامام علي ( عليه السلام ) أصحابه في صفين ، فقام إليه الأصبغ بن نباتة فقال : يا أمير المؤمنين ، قدِّمني في البقيَّة من الناس ، فإنَّك لا تفقد لي اليوم صبراً ولا نصراً ، أما أهل الشام فقد أصبنا منهم ، وأما نحن ففينا بعض البقية ، أيذن لي فأتقدَّم ؟

فقال الإمام علي ( عليه السلام ) : ( تقدَّمْ بِاسم اللهِ والبَرَكة ) .

فتقدَّم وأخذ رايته ، فمضى وهو يقول :

حتى متى تَرجو البقايا أصب = إن الرجـاء بالقنوط يُدمَ
أما تـرى أحداث دهـر تنب = فادبُغْ هواك والأديمُ يُدبَ
والرفـق فيما قد تريـد أبل = اليوم شـغل وغداً لا تفر

فرجع الأصبغ وقد خضَبَ سيفه ورمحه دماً ، وكان شيخاً ناسكاً عابداً ، وكان إذا لقي القوم بعضهم بعضاً يغمد سيفه ، وكان من ذخائر علي ممَّن قد بايعه على الموت ، وكان من فرسان أهل العراق .

الاصبغ ومعاويه :

كتب أمير المؤمنين صلوات الله عليه أيام صفين كتابا إلى معاوية بن أبي سفيان وأرسله إليه بيد أصبغ ابن نباتة ،

قال الأصبغ : فدخلت على معاوية وهو جالس على نطح من الأدم متكئا على وسادتين خضراويتين ، ومن يمينه عمرو ابن العاص ، وحوشب ، وذو الكلاع وعن شماله أخوه عتبة وابن عامر بن كريز والوليد ابن عقبة ، وعبد الرحمن ابن خالد ، وشرحبيل ابن السمط ، وبين يديه أبو هريرة ، وأبو الدرداء والنعمان ابن بشير ، وأبو أمامة الباهلي .

فلما قرأ الكتاب قال : إن عليا لا يدفع إلينا قتلة عثمان.

قال الأصبغ : فقلت له : يا معاوية ؟ لا تعتل بدم عثمان فإنك تطلب الملك والسلطان ، ولو كنت أردت نصره حيا لنصرته ، ولكنك تربصت به لتجعل ذلك سببا إلى وصول الملك.

فغضب من كلامي فأردت أن يزيد غضبه فقلت لأبي هريرة : يا صاحب رسول الله ؟ إني أحلفك بالذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة ، وبحق حبيبه المصطفى عليه وآله السلام إلا أخبرتني أشهدت يوم غدير خم ؟

قال ابوهريره : بلى شهدته.

قلت : فما سمعته يقول في علي

قال ابوهريره : سمعته يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ، اللهم وال من والاه ، وعاد من عاداه ، وانصر من نصره ، واخذل من خذله.

فقلت له ، فإذا أنت يا أبا هريرة ؟ واليت عدوه وعاديت وليه.

فتنفس أبو هريرة الصعداء وقال : إنا لله وإنا إليه راجعون.

وفاته :

عمَّر ( رضوان الله عليه ) بعد الإمام علي ( عليه السلام ) طويلاً ، توفي بعد المِائة ، أي في القرن الثاني .

تحياتي للجميع والسلام ،


اللهم اغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يا ارحم الراحمين .







التوقيع - ALOKHDOOD


أخي العضو والزائر ...

أن أعجبك ما كتبته فادعو لي بالرحمه ،،،،
وان لم يعجبك فادعو لي بالهداية ،،،،،

فكلاهما او احداهما جل ما اتمناه .
أن الحياة بلا أمـل ، مثل الممات بلا عمـل

هــذه حـــال الـمـوالـي = في الأذى من وقت آدم
فلهـم فـي كــل عـصـر = أتعـس يشقـى ويرجـم
فاصبروا صبرا جميـل = بالفـلاح الصبـر يختـم

الاخدود

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2009, 02:32 PM رقم المشاركة : 4
ALOKHDOOD


الصورة الرمزية ALOKHDOOD

تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 1948
مجموع المشاركات : 1,855
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.44
معدل التقييم : 34
معدل تقييم المستوى : ALOKHDOOD is on a distinguished road
آخر تواجد : 07-16-2015 (12:45 AM)

ALOKHDOOD غير متصل

سيدنا / جابر بن عبد الله الأنصاري ( عليه السلام )


انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا الحسن بن علي بن ابي طالب عليه السلام وهو سيدنا / جابر بن عبدالله الانصاري عليه السلام .

اسمه وكنيته ونسبه وولادته :

هو جابر بن عبد الله بن حرام الخزرجى الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه و آله ، وهو آخر أصحابه بقاءاً حيث امتد عمره حتى رأى الإمام الباقر من آل البيت عليهم السلام ، وبذلك يكون قد عاصر خمساً من الأئمة عليهم السلام .

ولد جابر سنة 16 قبل الهجرة . وقد شهد مع والده بيعتي العقبة الأولى والثانية لرسول الله صلى الله عليه و آله مع من شهدهما من الأنصار . وشهد بدراً وثماني عشرة غزوة مع النبي صلى الله عليه و آله ، وكان من الأصفياء من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام ومن شرطة خميسه .

وكان له مكانة خاصة عند المعصومين عليهم السلام ، حتى قال ابن عقدة إن جابر منقطع إلى أهل البيت عليهم السلام . لذا ورد من طريقه عنهم روايات كثيرة عند الفريقين .

وزيارته للإمام الحسين عليه السلام يوم الأربعين مشهورة . وكفاه مدحاً ما قاله عنه الإمام جعفر الصادق عليه السلام. فقد روي عن أبان بن تغلب ، قال: حدثني أبو عبد الله عليه السلام ، قال: إن جابر بن عبد الله كان آخر من بقي من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله ، وكان رجلا منقطعاً إلينا أهل البيت ،

وكان يقعد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله ، وهو معتم بعمامة سوداء ، وكان ينادي: يا باقر العلم يا باقر العلم وكان أهل المدينة يقولون: جابر يهجر. فكان يقول: لا والله ، لا أهجر ، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إنك ستدرك رجلا من أهل بيتي ، اسمه اسمي ، وشمائله شمائلي ، يبقر العلم بقراً ، فذاك الذي دعاني لما أقول.

وبينما كان جابر يتردد يوماً في بعض طرق المدينة إذ رأى الإمام الباقر وهو غلام ، فأقبل عليه يقبّل رأسه ويقول : بأبي أنت وأُمّي ، أبوك رسول الله يقرئك السلام

حبّه لأهل البيت ( عليهم السلام ) :

كان جابر منقطعاً إلى أهل البيت ( عليهم السلام ) ، ثابتاً على حبّهم ، فعن أبي الزبير قال : رأيت جابراً متوكأ على عصاه وهو يدور في سكك المدينة ومجالسهم وهو يقول : ( علي خير البشر فمن أبى فقد كفر ، يا معشر الأنصار أدّبوا أولادكم على حب علي ، فمن أبى فلينظر في شأن أُمّه )

زيارته لقبر الحسين عليه السلام :

وهو أوَّل من زار قبر الإمام الحسين ( عليه السلام ) في يوم الأربعين ، وبكى عليه كثيراً .

وقف جابر على قبر الحسين عليه السلام فأجهش بالبكاء وقال: يا حسين، ثلاثاً، فلم يسمع جواباً، فقال:

حبيب لا يجيب حبيبه، وأنى لك بالجواب وقد شحطت أوداجك على أثباجك، وفرِّق بين رأسك وبدنك، فأشهد أنك بن خاتم النبيين وابن سيد المؤمنين، وابن حليف التقوى وسليل الهدى وخامس أصحاب الكساء وابن سيد النقباء، وابن فاطمة الزهراء سيدة النساء، ومالك لا تكون كذلك وقد غذتك كف سيد المرسلين وربيت في حجر المتقين ورضعت من ثدي الايمان وفطمت بالاسلام، فطبت حياً وطبت ميتاً غير أن قلوب المؤمنين غير طيِّبة بفراقك ولا شاكَّة في الخيرة لك فعليك سلام الله ورضوانه وأشهد أنك مضيت على ما مضى عليه أخوك يحيى بن زكريا،

ثم أجال بصره حول القبر وقال:

السلام عليكم أيتها الأرواح التي حلّت بفناء الحسين عليه السلام وأناخت برحله، أشهد انكم أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وأمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر وجاهدتم الملحدين وعبدتم الله حتى أتاكم اليقين، والذي بعث محمداً بالحق نبياً لقد شاركناكم فيما دخلتم فيه،

فقال له عطية العوفي :

كيف ولم نهبط وادياً ولم نعل جبلاً ولم نضرب بسيف والقوم قد فُرِّق بين رؤوسهم وأبدانهم واُوتمت أولادهم واُرملت الأزواج؟!،

فقال جابر:

إني سمعت حبيبي رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلم يقول: من أحب قوماً كان معهم، ومن أحب عمل قوم أشرك في عملهم، والذي بعث محمداً بالحق نبيّاً إن نيتي ونية أصحابي على ما مضى عليه الحسين عليه السلام واصحابه.

وفاته :

توفّي جابر ( رضوان الله عليه ) عام 78 هـ بالمدينة المنوّرة ، وهو في الرابعة والتسعين من عمره .

تحياتي للجميع والسلام ،

اللهم اغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يا ارحم الراحمين .







التوقيع - ALOKHDOOD


أخي العضو والزائر ...

أن أعجبك ما كتبته فادعو لي بالرحمه ،،،،
وان لم يعجبك فادعو لي بالهداية ،،،،،

فكلاهما او احداهما جل ما اتمناه .
أن الحياة بلا أمـل ، مثل الممات بلا عمـل

هــذه حـــال الـمـوالـي = في الأذى من وقت آدم
فلهـم فـي كــل عـصـر = أتعـس يشقـى ويرجـم
فاصبروا صبرا جميـل = بالفـلاح الصبـر يختـم

الاخدود

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2009, 03:32 PM رقم المشاركة : 5
ALOKHDOOD


الصورة الرمزية ALOKHDOOD

تاريخ التسجيل : Oct 2005
رقم العضوية : 1948
مجموع المشاركات : 1,855
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.44
معدل التقييم : 34
معدل تقييم المستوى : ALOKHDOOD is on a distinguished road
آخر تواجد : 07-16-2015 (12:45 AM)

ALOKHDOOD غير متصل

سيدنا / سعيد بن المسيّب ( عليه السلام )


انقل اليكم بعض ما ذكر عن حد من حدود سيدنا الحسن بن علي بن ابي طالب عليه السلام وهو سيدنا / سعيد بن المسيُب عليه السلام

حياته :-

أبو محمد سعيد بن المسيب بن حزن المخزومي ؛ كان من الممتحنين ، امتحن فلم تأخذه في الله لومة لائم، صاحب عبادة وجماعة وعفة وقناعة ، وكان كاسمه بالطاعات سعيدا ً، ومن المعاصي والجهالات بعيداً.

مفهومه للعبادة :-

عن بكر بن خنيس، قال : قلت لسعيد بن المسيب وقد رأيت أقواماً يصلون ويتعبدون: يا أبا محمد ألا تتعبد مع هؤلاء القوم ؟
فقال لي : يا ابن أخي إنها ليست بعبادة ،
قلت له : فما التعبد يا أبا محمد؟
قال : التفكر في أمر الله والورع عن محارم الله وأداء فرائض الله تعالى.

عن صالح بن محمد بن زائدة : أن فتية من بني ليث كانوا عباداً وكانوا يروحون بالهاجرة إلى المسجد ولا يزالون يصلون حتى يصلي العصر،
فقال صالح لسعيد : هذه هي العبادة لو نقوى على ما يقوى عليه هؤلاء الفتيان،
فقال سعيد : ما هذه العبادة ولكن العبادة التفقه بالدين والتفكر في أمر الله تعالى

عن سعيد بن المسيب، قال : من حافظ على الصلوات الخمس في جماعة فقد ملأ البر والبحر عبادة.

حدثنا خالد بن داود يعني بن أبي هند عن سعيد بن المسيب ، قال : وسألته ما يقطع الصلاة ؟
قال : الفجور ويسترها التقوى

حدثنا يزيد بن أبي حازم: أن سعيد بن المسيب كان يسرد الصوم.

عن ابن حرملة ، قال : سمعت سعيد بن المسيب يقول : لقد حججن أربعين حجة

حدثنا عمران بن عبد الله بن طلحة الخزاعي ، قال : أن نفس سعيد بن المسيب كانت أهون عليه في ذات الله من نفس ذباب. أعطاهم حدثنا الحسن بن عبد الله بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن عمرو بن سعيد البصري، قال: حدثنا محمد بن زكريا، قال: حدثنا عبد الله بن محمد،، قال : حدثنا سعيد بن المسيب، قال :

( ما أكرمت العباد أنفسها بمثل طاعة الله عز وجل، ولا أهانت أنفسها بمثل معصية الله، وكفى بالمؤمن نصرة من الله أن يرى عدوه يعمل بمعصية الله. )

حدثنا ابن وهب، قال: أخبرني ابن جريج أن عبيد الله بن عبد الرحمن أخبره، أنه سمع سعيد بن المسيب، يقول :

( يد الله فوق عباده فمن رفع نفسه وضعه الله، ومن وضعها رفعه الله. الناس تحت كنفه يعملون أعمالهم فإذا أراد الله فضيحة عبد أخرجه من تحت كنفه فبدت للناس عورته )

هو والحاكم في عصره :-

عن ميمون بن مهران : أن عبد الملك بن مروان قدم المدينة فاستيقظ من قائلته فقال لحاجبه : انظر هل ترى في المسجد أحداً من حداثي فلم يرى فيه إلا سعيد بن المسيب ،

فأشار إليه بإصبعه فلم يتحرك سعيد، ثم أتاه الحاجب فقال : ألم ترى أني أشير إليك ؟
قال سعيد : وما حاجتك ؟
فقال : استيقظ أمير المؤمنين ، فقال : انظر هل ترى في المسجد أحداً من حداثي ،
فقال إليه سعيد : لست من حداثه ،
فخرج الحاجب فقال : ما وجدت في المسجد إلا شيخاً أشرت إليه فلم يقم ،
قلت له : إن أمير المؤمنين استيقظ وقال لي انظر هل ترى أحداً من حداثي ،
قال : إني لست من حداث أمير المؤمنين.
قال عبد الملك بن مروان : ذلك سعيد بن المسيب دعه .

حدثنا عمران بن عبد الله ، قال : دعي سعيد بن المسيب للبيعة للوليد وسليمان بعد عبد الملك بن مروان ، قال: فقال: لا أبايع اثنين ما اختلف الليل والنهار، قال: فقيل: أدخل من الباب وأخرج من الباب الآخر، قال: والله لا يقتدي بي أحد من الناس، قال: فجلده مائة وألبسه المسوح

عن أبي عيسى الخراساتي، عن سعيد بن المسيب، قال: لا تملئوا أعينكم من أعوان الظلمة إلا بإنكار من قلوبكم لكي لا تحبط أعمالكم الصالحة.

عن يحيى بن سعيد، قال : كتب والي المدينة إلى عبد الملك بن مروان أن أهل المدينة قد أطبقوا على البيعة للوليد وسليمان إلا سعيد بن المسيب،

فكتب أن أعرضه عن السيف فإن مضى وإلا فاجلده خمسين جلدة وطف به أسواق المدينة.

فلما قدم الكتاب على الوالي دخل سليمان بن يسار وعروة بن الزبير وسالم بن عبد الله على سعيد بن المسيب، فقالوا: إنا قد جئناك في أمر قد قدم فيك كتاب من عبد الملك بن مروان إن لم تبايع ضربت عنقك، ونحن نعرض عليك خصالاً ثلاثاً فأعطنا إحداهن :

فإن الوالي قد قبل منك أن يقرأ عليك الكتاب فلا تقل لا ولا نعم،
قال: فيقول الناس بايع سعيد بن المسيب. ما أنا بفاعل، قال: وكان إذا قال لا لم يطيقوا عليه أن يقول نعم،

قال: مضت واحدة وبقيت اثنتان قالوا: فتجلس في بيتك فلا تخرج إلى الصلاة أياماً فإنه يقبل منك إذا طلبت في مجلسك فلم يجدك،
قال: وأنا أسمع الأذان فوق أذني حي على الصلاة حي على الفلاح ما أنا بفاعل،

قالوا مضت اثنتان وبقيت واحدة قالوا: فانتقل من مجلسك إلى غيره فإنه يرسل إلى مجلسك فإن لم يجدك أمسك عنك،
قال: فرقا لمخلوق ما أنا بمتقدم لذلك شبراً، ولا متأخر شبراً، فخرجوا وخرج إلى الصلاة صلاة الظهر فجلس في مجلسه الذي كان يجلس فيه فلما صلى الوالي بعث إليه فأتى به
فقال : إن أمير المؤمنين كتب يأمرنا إن لم تبايع ضربنا عنقك،

قال: نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيعتين. فلما رآه لا يجيب أخرج إلى السدة فمدت عنقه وسلت عليه السيوف فلما رآه قد مضى أمر به فجرد فإذا عليه تبان شعر،
فقال: لو علمت أني لا أقتل ما اشتهرت بهذا التبان فضربه به خمسين سوطاً ثم طاف به أسواق المدينة فلما رده والناس منصرفون من صلاة العصر،

قال: إن هذه لوجوه ما نظرت إليها منذ أربعين سنة

قال محمد بن القاسم: وسمعت شيخنا يزيد في حديث سعيد بإسناد لا أحفظه أن سعيداً لما جرد ليضرب، قالت له امرأة: لما جرد ليضرب إن هذا لمقام الخزي ، فقال لها سعيد : من مقام الخزي فررنا.

عن عبد الله بن القاسم، قال: جلست إلى سعيد بن المسيب فقال إنه قد نهي عن مجالستي، قال: قلت: إني رجل غريب، قال: إنما أحببت أن أعلمك

عن عبد الرحمن بن حرملة ، قال: ما كان إنسان يجترئ على سعيد بن المسيب يسأله عن شيء حتى يستأذنه كما يستأذن الأمير.

نظرته إلى الدنيا والمال :-

حدثنا سفيان بن عيينة، قال: قال سعيد بن المسيب: أن الدنيا نذلة، وهي إلى كل نذل أميل، وأنذل منها من أخذها بغير حقها، وطلبها بغير وجهها، ووضعها في غير سبيلها.

حدثني يحيى بن سعيد، قال: سمعت سعيد بن المسيب، يقول: لا خير فيمن لا يريد جمع المال من حله يعطي منه حقه ويكف به وجه عن الناس.

عن يحيى ابن سعيد، عن سعيد بن المسيب، قال: لا خير فيمن لا يحب هذا المال يصل به رحمه ويؤدي به أمانته ويستغني به عن خلق ربه.

تحياتي للجميع والسلام ،

اللهم اغفر لي ولجميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات يا ارحم الراحمين







التوقيع - ALOKHDOOD


أخي العضو والزائر ...

أن أعجبك ما كتبته فادعو لي بالرحمه ،،،،
وان لم يعجبك فادعو لي بالهداية ،،،،،

فكلاهما او احداهما جل ما اتمناه .
أن الحياة بلا أمـل ، مثل الممات بلا عمـل

هــذه حـــال الـمـوالـي = في الأذى من وقت آدم
فلهـم فـي كــل عـصـر = أتعـس يشقـى ويرجـم
فاصبروا صبرا جميـل = بالفـلاح الصبـر يختـم

الاخدود

رد مع اقتباس
قديم 03-07-2009, 04:32 PM رقم المشاركة : 6
بترس


الصورة الرمزية بترس

تاريخ التسجيل : Nov 2008
رقم العضوية : 5937
الإقامة : مع كفيلي
الهواية : تنكيت !!!
مجموع المشاركات : 4,237
مشاركتي في اليوم بمعدل: 1.37
معدل التقييم : 21
معدل تقييم المستوى : بترس is on a distinguished road
آخر تواجد : 12-25-2014 (06:08 AM)

بترس متصل الآن

يعطيك العافية أخي الأخدود على هذه المعلومات الجليلة







التوقيع - بترس

رد مع اقتباس
قديم 03-08-2009, 09:12 PM رقم المشاركة : 7
سيف الجهاد


الصورة الرمزية سيف الجهاد

تاريخ التسجيل : Feb 2007
رقم العضوية : 2973
مجموع المشاركات : 332
مشاركتي في اليوم بمعدل: 0.09
معدل التقييم : 10
معدل تقييم المستوى : سيف الجهاد is on a distinguished road
آخر تواجد : 06-09-2010 (12:56 AM)

سيف الجهاد غير متصل

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله






شكراً
شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكرا
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكرا
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكرا
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً ً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً شكراً
شكراً شكراً
شكراً






رد مع اقتباس
 
 
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من حدود سيدنا / عبدالمطلب بن هاشم ( شيبة الحمد ) عليه السلام ALOKHDOOD مكتبة الأســاتذة الإسلامية 14 12-28-2016 09:19 PM
من حدود سيدنا علي عليه السلام ( 1 ) ALOKHDOOD مكتبة الأســاتذة الإسلامية 18 08-01-2012 10:35 AM
من حدود سيدنا عيسى ابن مريم عليه السلام ALOKHDOOD مكتبة الأســاتذة الإسلامية 13 04-07-2009 04:40 PM
من حدود / سيدنا الحسين بن علي بن ابي طالب عليه السلام ALOKHDOOD مكتبة الأســاتذة الإسلامية 7 03-18-2009 02:15 PM
الحسن عليه السلام وبراعته hmms المنتـــدى الإســلامي 2 03-11-2006 03:29 AM


الساعة الآن 01:13 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
شبكة منتديات أساتذة نجران ومثقفوها

Security byi.s.s.w